هاني بن بريك يعلن نتائج التحقيقات الأولية للهجوم على معسكر الجلاء ويكشف هذا الأمر الخطير .. ماذا قال .؟

متابعات خاصة



أعلن نائب رئيس المجلس الانتقالي، هاني بن بريك، عن التحقيقات حول الهجوم الذي استهدف معسكر الجلاء يوم الخميس، وأودى بأبو اليمامة والعشرات من قوات الحزام الأمني.

وقال بن بريك، إن الهجوم تم عبر صاروخ موجه عن طريق جوال ،واطلق من الشمال الغربي من محافظة عدن.

واستبعد بن بريك أن يكون الهجوم عبر عبوة ناسفة، ، مؤكداً بأنها كانت مخططة لها منذ فترة وكانت البداية من الخميس.


وأشار إلى أن الاعمال الارهابية كان الغرض منها استهداف عيدروس الزبيدي أو نائبه وقادة التحالف في العرض العسكري.

وفي المؤتمر الذي أعلن فيه هوية الصاروخ الذي استهدف معسكر الجلاء ومكان انطلاقه، أورد بن بريك رسائل عدة هاجم فيها حزب الاصلاح وبرر الجرائم التي ارتكبتها قواته ضمن أبناء المحافظات الشمالية في عدن.

‏وقال بن بريك "لا لوم على المواطن حينما خرج ضد  من سماهم ـ مجهولي الهويةـ ، فالمواطن مسؤول عن أمن الجنوب فنحن في مرحلة مصيرية إما حياة أو موت".

وأضاف: إن تعرض شعبنا لأي عمل معادي لن ينتظر اي قائد أمراً من "عيدروس" بل يدافع عن الشعب بكل ما أوتي من قوة فدماء شهداء ليست ماء.

وتابع من سيوجّه سلاحه تجاه شعبنا .. والله..والله ..والله..سنرد عليه ولن نسكت ولن تبرّد المكيفات غليان دمنا ولكل قائد عسكري جنوبي الحق بالدفاع عن شعبنا بدون الرجوع لقيادة المجلس الانتقالي.

وطالب هاني بن بريك، قواته  بمواجهة أي اعتراض للمتظاهرين الذين يحشدهم الانتقالي إلى عدن.

وفي محاولة لاستمالة الحماية الرئاسية، قال بن بريك "‏"نحن على تواصل من معظم أفراد الحماية الرئاسية وهم فلذات أكبادنا ولن يواجهوا شعبهم"، وهو إعلان ضمني عن أعمال عسكرية يجري الترتيب لها في عدن وفق  مارآه مراقبين.

‏وبرر بن بريك الجرائم التي طالت أبناء المحافظات الشمالية، بالقول من الطبيعي ترحيل مجهولي الهوية وممن مشتبه بهم ونحن في حالة حرب .

وأضاف: "عندما نبدأ بملاحقة المندسين تبدأ الكلاب تعوي" .

واعتبر بن بريك الحادثة، مخطط كبير ومنسق له، وقال أنه كان يهدف الى ادخال عدن في الفوضى حتى يتم السيطرة على عدن، من قبل قوات الاخوان المسلمين، ـ في إشارة للإصلاح ـ .

واضاف ان هذا الحادث كان مخطط له سقوط عدن كلها، ولا ينفع حينها لا تدخل تحالف او اي قوة اخرى من سقوط عدن بيد الاصلاح .

 واضاف ان الهدف كان دخول الحوثي والاصلاح في مفاوضات للسيطرة على الشمال والجنوب بعد فرض امر الواقع في الجنوب من قبل قوات حزب الاصلاح في عدن.

وتوعد بن بريك الحكومة الشرعية بالطرد من عدن مشيرا الى ان احتجاجات سلمية ستطالب بذلك.