الأمم المتحدة تعتزم التمديد لبعثة المراقبين لولاية ثانية

متابعات


تعتزم الأمم المتحدة اقتراح التمديد لمراقبيها  لاتفاقية الحديدة لولاية ثانية، التي جرت الموافقة عليها من قبل المجلس في القرار 2452، تحت مسمى «بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة» وتختصر بالإنجليزية «UNMAHA» وبالعربية «أونمها».

وكشفت مصادر أممية أن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أكد في رسالة بعث بها إلى مجلس الأمن حول اليمن أن البعثة تتطلب قدراً كبيراً من المرونة في التطبيق.



وأشارغوتيريش إلى أن البعثة بدأت لتوها التنفيذ الفعلي للتفويض الخاص بها، مؤكدا أن بعثة تنفيذ اتفاق الحديدة نجحت من ترسيخ وجودها بفاعلية وتعمل على تنفيذ المهمة الموكلة إليه.

ويشير مراقبون إلى أن البعثة التي تتحدث عنها رسالة الأمين العام للأمم المتحدة وقوامها 75سوف تنتهي ولايتهم الأولى، وهي ستة أشهر بدءا من يناير الماضي، بينما لم يصل غالبيتهم مواقعهم في الحديدة باستثناء 15 منهم، ويرأسهم الدنماركي مايكل لوليسغارد الذي يحمل مرتبة مساعد أمين عام بالأمم المتحدة.