نجومهم ونجومنا والتفاعل مع "كورونا..!!

لم يكُن غريباً، بل كان مُتوقعاً أن يقوم نجوم كرويون عالميون عمالقة، بتقديم أعمال إنسانية ومُبادرات رائعة، في مثل هذه الأيام الصعبة، وفي خضمّ الأزمة الحرجةالتي يعيشها العالم أجمع، مع وباء" كورونا"القاتل الفتاك!!

وإنه لمن دواعي الاعتزاز أن يرفع هؤلاء النجوم الكِبار،ومعهم أنديةأوروبيةعريقة،أعلى درجات الاستنفار،ويتضامنوا ويتكاتفوا ويُقدًموا الكثير والكثير لمواجهة وباء"كورونا".

اسطورة الكرة العالمية "كريستيانو رونالدو" ومعه الموهوب دوماً"ليونيل ميسي"، وإلى جانبهما نجوم ألمان وإنجليز وفرنسيون وبلجيكيون، وغيرهم، كم من مبالغ وأموال طائلة تبرّعوا بها لمواجهة الوباء، بهدف مساعدة بُلدانهم،والبلدان التي(احترفوا) داخلها، ومارسوا في ملاعبها الكبيرة عشقهم الكروي، وأبدعوا داخل المستطيلات الخضراء، وأمتعوا جماهيرهم العريضةفي كل مكان، ويا له من عشق وإبداع ومتعة!!

أندية عالمية شهيرة مثل:ريال مدريد،برشلونة،انترميلان،ارسنال،باريس سان جيرمان،روماوغيرها وبالرغم من وقوعها في "أزمات" مالية غير مسبوقة،على خلفية توقّف البطولات الكروية، على المستوى المحلي والقاري والعالمي، إلا أنها هي الأخرى لم تقف مكتوفة الأيدي،بل شمّرت عن سواعدها، واستشعرت بالمسؤولية من مٌنطلق الحسّ الوطني والإنساني، ورفعت شعار (يداً بيد) لمواجهة ومكافحة هذا الوباء.

في الختام.. وبكل اختصار أقول لكم: كم من لاعبين عرب لفظهم "غربال" أنديتهم المحليةالعديدة في بُلدانهم(الشقيقةطبعاً)، لكنهم تحوّلواألى نجوم يُشارلهم بالبنان،   بعد أن جرّبوا الاحتراف واللعب في أندية أوروبية عملاقةشهيرة، في (البُلدان الصديقةطبعاً)!!

فيا ترى .. هل سمعتُم بأن نجومنا العرب هؤلاء، تبرًعوا لبُلدانهم أو للبُلدان التي كانت سبباً في نجوميتهم وشُهرتهم؟!

وعُذراً للجميع.. (العبدلله) لم يسمع أي شيء!!

 

دعاء وابتهال **

اللهم أنت الحي الذي لا يموت، يا ذا العزة والجبروت، نتوكّل عليك ونعتصم بك، ونسألك أن تصرف وتبعد عنا هذا الوباء،إنك نِعم المولى ونِعم النصير.