كونوا دعاة سلم لا دعاة حرب

ب علينا كمواطنين أبناء هذا البلد أن نكون دعاة للسلم لا للحرب والتهديد والوعيد والانتقام ويجب أن نحث على ثقافة السلم والدعوة للسلم المجتمعي يكفي  من ثقافة الحروب والدمار وعدم تقبل منا الآخر يجب أن نحترم أنفسنا ونحترم غيرنا  وان نحترم اختلاف وجهات النظر واختلاف الآراء ويجب علينا أن نكون أخوة متحابين بالتعايش السلمي ويجب ان نبعد نزغات الحسد والحقد والعنصرية والتحزب والعشوائية ونبذ سياسة التخوين ليس كل من اختلف معنا يقال عنه خائن أو عميل أو مرتزق يجب أن يتسع الوطن للجميع وان يكون هدف الجميع منا كمواطنين مصلحة الوطن والمواطن، يجب علينا أن نحمل هم هذا الوطن كيف يصبح وطن السلم والسلام  والحكمة والإيمان  ويجب أن نتحلى بروح المسؤولية تجاه مصلحة هذا الوطن يجب أن تكون هناك لنا وقفه مع أنفسنا ماذا حصدنا من هذه الحروب سوا الدمار في البشرية وفي هذا الوطن .


يجب أن ننبذ هذه المسميات السياسية التي تنفر بين الناس ..هذا شرعي وذا مؤتمري وهذا انتقالي وهذا إصلاحي وهذا حوثي لماذا كل هذه المسميات التي لاتسمن ولا تغني من جوع سوا التنافر والتناحر في ما بيننا البين فالإسلام دين محبة وسلام ودين نصيحة ودين رسالة إلهية عنوانها الإسلام والسلم والسلام  يجب أن نفكر كيف نسخر امكانياتنا وكل جهودنا لمصلحة وطننا وخدمة وطنا كيف أن نوصل هذه البلاد إلى ثقافة السلم والسلام والأمن الأمان وان نفكر كيف نؤوسس العدل وكيف نعمر من خلفته الحرب كيف نبني أجيال بثقافة السلم والسلام والعدل ويجب أن نعيد ما هدمته الحروب في هذا البلد  يجب أن نفكر كيف  إعادة إعمار وتنمية هذا البلد.


وان نفكر ماذا يحتاج هذا البلد من خدمات أساسية واجتماعية وإنسانية تصب في مصلحة الوطن والمواطن يجب نسد هذا الفراغ بأشياء إيجابية يجب علينا أن نحث على العلم والتعليم وان نفكر في مستقبل مشرق جديد خاليا من الأفكار السلبيه  وان نكون نحمل أفكار صحيحة لا أفكار خاطئة .


 


الكاتب /حسين عبدالله بن دغار