الجنوبيون معنيون بالمقام الأول بمراجعة وتقييم لما حدث وينبغي على العقلاء قول كلمتهم ..

في تغريده للعميد عبدالقوي باعش مدير عام التوجيه المعنوي والعلاقات العامة بوزارة الداخلية قال فيها : " ان الجنوبيون معنيون بالمقام الأول بالمراجعة والتقييم لما حدث وماينبغي علينا عمله بشكل سريع بدون مماطلة اوتسويف أو تنصل " . 


" وان الجنوب يتعرض لمخاطر كبيرة تدار بطرق متعدده ويتعين على العقلاء ان يلعبوا دور متميز في مثل هذه الظروف الاستثنائية والحرجه نحن بحاجه الى مصارحه وليس مكاشفه نعمل على التواصل المستمر وكسر كل الحواجز التي قد تم وضعها سوا بصوره ممنهجه ومنظمه أو بصوره عفويه ندرك نفسية وطبيعة مجتمعنا ونتفهم وضع بعض رفاقنا ومايمارس علينا جميعآ وسبق وأن نبهنا أن هناك رهان مدعوم بسخاء على مراحل أولها استغلال العاطفه الجارفه والغير منظمه وتوظيفها في القطيعه ونشر الاشاعات والأكاذيب للوصول إلى التباعد والتنافر وعدم القبول بالآخر ثم ينتقلون إلى استهداف محدودي الوعي للتعبئه الخاطئه والشحن المغلوط والفرز وغيرها وبعد إنجاز تلك المهام وعزل الناس عن بعضها وشحن وتعبئة كل طرف على الاخر تبداء مراحل التدمير المنظم والممنهج للنسيج الاجتماعي فهم يدركون أن دون تدمير نسيجنا الاجتماعي لاتستطيع اي قوه في العالم هزيمتنا فألمجتمعات المحصنه نسيجها الاجتماعي بعقول أبنائها لاتهزم من خارجها مهما كانت قوة الغزو. 

وبتالي على العقلاء دور مهم بوضع خبرتهم وامكانياتهم الفكريه في التقييم والنصح والارشاد من خلال التواصل مع الجميع والاهتمام بطاقات الشباب وتحويلها إلى طاقات ايجابيه تعود بنفع والفائدة بمزج الخبره مع الطاقه اضافه الى توفير أجواء ملائمه للنقاش البناء وتجنيب اي نقاش قد يأخذ الكثير من الجهد والوقت والمضي بمايمكن أن يتم إنجازه وعندما تستعيد جميع الجهات الثقه في مابينها بعد زوال مسببات غيابها تتلاشئ اي نقاط خلافيه وتتحول إلى نقاط توافقيه ينظر لها الجميع بنظره واحده فهي ليست بذلك الحجم والقدر الذي اعتقدها الكل فنحن مجتمع متعايش متسامح متعاطف وعيبنا اننا لم نستغل ذلك لصالح مجتمعنا وانما استغل ذلك ضد مجتمعنا ولانرغب أن يستمر ذلك .


لقد حان الوقت أن يقول العقلاء كلمتهم وعليهم قولها فهناك استحقاقات لشعبنا ولا يجب ان نتسول من أحد فقد دفعنا ثمنها باهضآ من التضحيات ولازلنا ومستعدين نستمر في تقديم التضحيات للوصول إلى الهدف الاستراتيجي بشراكتنا وبوحدة موقفنا السياسي وتقديم منطق العقل على لغة القوة !!وسنحدد مصالح شعبنا ويحدد من يحترم مصالح شعبنا مصالحه ونوضح للجميع مطالبنا ونتفهم مخاوف ومحاذير اي طرف إقليمي اودولي ومستعدين أن نكون جزء مهم وفاعل من الحل لذلك الوقت يمر بسرعه وعلينا أن نكون اسرع من الوقت أن كنا نريد تحقيق طموحات وآمال شعبناء!!

تحيه لكل من يتفهم حرصنا على وحدة نسيجنا الاجتماعي " .